• home
  • contact us

قروض شبكات الري الحديث تعود بتسهيلات أكبر..

في إطار دعم المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث، تمت إعادة تفعيل القروض الممنوحة لتركيب شبكات الري الحديث بعد توقف دام ثماني سنوات بميزات جديدة وتسهيلات أكبر للمزارعين الراغبين في الانخراط بالمشروع بعد فتح الاكتتاب على القروض.
وجدد فرع المشروع الوطني للتحول للري الحديث في اللاذقية الدعوة للمزارعين للاستفادة من إعادة تفعيل القروض لما تسهم في توفير المياه المستخدمة للري بنسبة تصل إلى 50% وتوفير في موارد الطاقة ومستلزمات الإنتاج وزيادة الإنتاج الزراعي وتحسين نوعيته وتوفير الوقت والجهد اللازمين ورفع كفاءة استخدام المياه في الحقل ما ينعكس إيجاباً على الدخل السنوي للمزارع.
وأكد المهندس قاسم قصريني- مدير فرع المشروع في اللاذقية أهمية عودة القروض لما لها من دور فعال بدعم المزارع وتشجيعه على اتباع وسائل الري الحديث سواء الري بالتنقيط أو الرذاذ أو الري السطحي المطور، وبالتالي المحافظة على مصادر المياه وترشيد الاستهلاك لكون القطاع الزراعي يستهلك ما يصل إلى 89% من كمية المياه المتاحة في بلدنا، موضحاً أن المزارع في الساحل متقبل لفكرة الشبكات بشكل كبير، وقال قصريني: قبل الحرب الإرهابية على بلدنا أي قبل توقف منح القروض كانت الأوضاع مبشرة بهذا المجال، لكن توقف العمل أحدث ما يشبه الصدمة والآن علينا البدء من الصفر، مشيراً إلى توافر الوعي المسبق لدى المزارعين بهذا المجال ما يجعل البناء على هذه القاعدة أمراً متاحاً. مضيفاً: يتم العمل لنشر الفكرة بالتشارك مع مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين.
وأشار قصريني إلى أن صندوق تمويل المشروع أصدر قرارين حول عملية الإقراض برقم 2569 للتقسيط و2570 نقداً بتاريخ 16-7-2019، داعياً الإخوة المزارعين للمبادرة إلى الاكتتاب بحيث تكون الشبكات جاهزة للتركيب قبل بدء موسم الري الذي ينطلق عادة مع بداية الشهر الخامس وذلك تبعاً لموسم الجفاف والأمطار.
وتتسم آلية الإقراض الجديدة بميزات تشجيعية إضافية تتلخص بإعفاء المزارع من السداد خلال العامين الأولين على أن يبدأ السداد بعدها ولمرة واحدة في العام، بينما كان سابقاً يسدد مرتين في العام وأيضاً من دون أي فائدة، وتصل نسبة الدعم للشبكات الممولة بقرض إلى 50%، وللشبكات الممولة نقداً 60%من قيمة الشبكة.
وأكد قصريني أن المصرف الزراعي المختص يستلم الطلبات المقدمة إليه ويدققها ويتأكد من صحتها ليتم تنظيم طلب قرض بضمانات شخصية أو مصرفية أو عقارية حسب قيمة القرض ففي حال تجاوز المليون يحتاج المستفيد ضمانة عقارية حصراً.
أما بالنسبة لشبكات الري الحديث المسددة نقداً بموجب القرار فبين قصريني أن التمويل يكون من الصندوق في حال رغب الفلاحون بذلك أو لعدم تمكنهم من تأمين الضمانات والكفالات المصرفية اللازمة للحصول على القرض وفق شروط منها تقديم طلب اكتتاب من آلية الإقراض لفرع المشروع ويرفق بجميع الوثائق المطلوبة. وتبلغ نسبة تمويل آلية الإقراض المسدد نقداً 60 في المئة من قيمة الشبكة على أن يقوم المستفيد بإيداع 40 في المئة من القيمة الإجمالية للشبكة لدى المصرف الزراعي، وبعد صدور قرار المنح يعطي فرع المشروع أمر المباشرة للشركة المنفذة. ويتكفل فرع المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث بالكشف الميداني السنوي على الشبكات المركبة ومتابعتها وتقييم أدائها وشرح كل ما يخص الشبكة وآلية استثمارها للمزارعين، كما تتم مراقبة جودة الصنع بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بأخذ عينات عشوائية من الشبكات المركبة وفحصها لمعرفة مدى مطابقتها شروط الجودة وفي حال عدم مطابقتها يتم رفضها وتستبدل على حساب الشركة المنفذة.
وكشف قصريني أن الاعتمادات المالية المخصصة للشبكات متوافرة في المصارف الزراعية العاملة في المحافظة ولا توجد أي مشكلة في التمويل، موضحاً وجود ما يقارب الـ 25 مليون ليرة سورية في المصارف كمبلغ أولي للإقلاع يزداد تلقائياً عند الحاجة لتغطية حاجة المحافظة.



أترك تعليق

قرص خاص بالنشرات الزراعية

كتاب أنساب الخيول

bursa escort, mersin escort, atasehir escort, escort bursa, escort eskisehir, bursa escort bayan, kayseri escort, escort izmit, escort izmit escort bursa, ankara hosting, Google