• home
  • contact us

مشروع تنمية وتطوير منطقة الغاب..

التقى وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري في المركز الثقافي في السقيلبية مع الفعاليات الأهلية وممثلين المجتمع المحلي في الغاب وبحضور محافظ حماة ورئيس هيئة التخطيط الإقليمي ومدير عام الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفى وسوف وممثل الأمانة السورية للتنمية وأعضاء مجلس الشعب في المنطقة.

حيث استمع خلال لقائه الفعاليات الأهلية في الغاب إلى مطالب ومقترحات الحضور.
وبين أمين الرابطة الفلاحية في الغاب حافظ سالم أن الحديث عن مشاريع تنموية يحتاج إلى إيجاد مصادر مياه للري وخاصة الخزانات السطحية لتجميع مياه الشتاء والاستفادة منها في الري في الصيف، وإيجاد بدائل للمحاصيل الاستراتيجية التي تراجعت زراعتها في المنطقة كالقطن والشوندر السكري، ومعالجة موضوع تسويق بعض المحاصيل والمنتجات الحيوانية وخاصة منتجات الأبقار والدواجن، ومعالجة موضوع التوسع العمراني العشوائي عن طريق استثمار القرى النموذجية وبناء السكن الطابقي فيها وبيعها لأبناء القرى المجاورة لها، بالإضافة إلى تأمين الآليات الهندسية التي تقدم الخدمات الزراعية وغيرها للمنطقة.
كما تركزت المداخلات على بعض المطالب الخدمية وخاصة معالجة وضع الدراجات النارية غير المرخصة وترخيصها إدارياً كونها تشكل عصب الحركة لأبناء الريف لتتمكن من الاستفادة من البنزين المدعوم.
تعديل قانون الحراج وبعض التشريعات بما يعطي خصوصية للمنطقة بما يعطي مرونة أكثر للاستثمار الصناعي والسياحي والخدمي والسكن، بالإضافة إلى تقديم تسهيلات للتراخيص.

وأكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري في تصريحٍ له بعد اللقاء مع الفعاليات الأهلية وممثلي المجتمع المحلي في منطقة الغاب على أهمية إشراك سكان المنطقة في رسم السياسة ووضع الدراسات للتنمية المنطقة، منوهاً إلى أن الاهتمام بهذه المنطقة جاء بتوجيه كريم من السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد، وهي منطقة تستحق كل الرعاية لما قدمه سكانها من تضحيات.
وبين القادري أن هذا الاجتماع هو الانطلاقة الأولى لمشروع التنمية بالاستماع إلى مقترحات ممثلي المجتمع المحلي وطرح الرؤى والأفكار للاستفادة منها في وضع الدراسات اللازمة للمرحلة القادمة.
وأشار القادري إلى أنه خلال فترةٍ قريبةٍ سيتم تشكيل لجان فنية متخصصة تعمل على بناء قاعدة بيانات وتحليل الوضع الراهن لمنطقة الغاب، ومن خلال هذه البيانات سيتم تقديم مصفوفة تشمل كافة المحاور والجوانب الاقتصادية “الزراعية والصناعية والسكانية والسياحية والخدمية” إلى مجلس الوزراء تتضمن برامج واعتمادات مطلوبة وبرنامج زمني لتنفيذها والهدف هو الارتقاء بالواقع لكافة سكان المنطقة.
وذكر القادري أنه سيكون هناك لقاءات أخرى وفرق العمل ستبدأ فوراً لبناء قاعدة البيانات المطلوبة، مشيداً بدور هيئة التخطيط الإقليمي والأمانة السورية للتنمية في إنجاز كل ذلك.



أترك تعليق

قرص خاص بالنشرات الزراعية

كتاب أنساب الخيول

bursa escort bayan bursa escort bayan mersin escort bayan konya escort bayan porna