• home
  • contact us

برئاسة وزير الزراعة … وفد وزاري يزور الغوطة الشرقية ويتابع الواقع الخدمي في بلداتها

بتكليف من مجلس الوزراء لمتابعة الواقع الخدمي بالغوطة قام الوفد الوزاري برئاسة وزير الزراعة المهندس أحمد القادري يرافقه وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة ريما قادري ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء منير إبراهيم ، بزيارة تتبعية للواقع الخدمي في الغوطة الشرقية، وبدأت الزيارة بمنطقة كفر بطنا حيث عقدت اللجنة اجتماعاً مع المجلس البلدي وقدم  رئيس المجلس توفيق البحش شرحاً مفصلاً عن آلية عمل المجلس والخدمات المقدمة للمواطنين ، مبيناً أن عدد الأسر التي عادت للبلدة 6200 عائلة بمعدل 50 عائلة يومياً ،وتم تشكيل فريق طوعي من وجهاء البلدة يتعاون مع المجلس البلدي لتقديم خدمات للمواطنين وخاصة ما يتعلق بترحيل القمامة والأنقاض وتأمين متطلبات المعيشة من مياه وخبز وكهرباء وغيرها .

وزار الوفد صالة المؤسسة السورية للتجارة في كفر بطنا ، وأكد مدير الصالة أن المبيعات اليومية تصل إلى 300 ألف ليرة وهي تحتوي 700 مادة تكفي احتياجات السكان ، كما أن هناك فائض بالخضراوات.

وبعدها زار الوفد منطقة سقبا واستمع من رئيس مجلس البلدة خالد القوتلي عن الواقع الخدمي في المنطقة والاحتياجات ، مبيناً أن ٤٠٠٠ عائلة الآن في سقبا تمارس حياتها الطبيعية ،  وحوالي ٢٠ عائلة تعود يومياً، وتم تأهيل ٧ مدارس ووضعها بالخدمة وخمسة أخرى طالب بتجهيزها لتلبي احتياجات المنطقة، كما التقى الوفد عدد من المواطنين في سقبا واستمع إلى مشاكلهم ومطالبهم.

وتابع الوفد ما تم تنفيذه وتأهيله من أعمال خدمية وترحيل الأنقاض والقمامة وإعادة العمل لمؤسسات الدولة في مدينة عربين، وأكد رئيس مجلس المدينة المهندس عبد الكريم كشكة أن الأعمال تسير بشكل جيد وأثنى على التعاون الأهلي الكبير والعمل التشاركي مع المواطنين ومجلس المدينة .

أما في مدينة حرستا فقد زار الوفد مركز الهاتف الذي تم إعادة بنائه وتأهيله بشكل حديث ومتطور ومركز خدمة المواطن والاطلاع على الخدمات التي يقدمها، ثم التقى مع الأهالي المقيمين في أحياء البيدر الشمالي وكرم الطلعة وشارع الفارابي، واستمع إلى مطالبهم ومقترحاتهم ، مؤكداً على الاستمرار بالأعمال حتى إعادة حرستا إلى ما كانت عليه ، ومشدداً على ضرورة التعاون والتشارك من قبل المجتمع المحلي ، والتعاون مع مجلس المدينة لتسريع عمليات إعادة التأهيل المطلوبة.

وبعدها زار الوفد الوزاري مركز الشام للصحة في مدينة دوما التي أنشأته منظمة اليونيسف بالتعاون مع مديريتي الشؤون الاجتماعية والصحة ، والذي يقدم خدمات صحية وتعليمية وفنية ودعم نفسي للأطفال ، وتحدث رئيس مجلس المدينة خالد المكبتل عن الأعمال والخدمات التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية وطالب بالمزيد من الدعم لتأمين خدمات أفضل للمواطنين ، وأهمها الكهرباء والصرف الصحي ومشاريع المياه وإمكانية تأمين مشفى للحالات المرضية والتوليد.

وختم الوفد جولته بزيارة مدينة جرمانا حيث بدا بالإطلاع على المشاريع الخدمية التي هي قيد التنفيذ وخاصة مشروع تحديث الصرف الصحي ومتابعة موضوع النظافة في المدينة ، وزار مركز خدمة المواطن وأثنى على الخدمات التي يقدمها ، كما زار دائرة الزراعة بالغوطة ومركز المالية ومكتب شؤون الشهداء في مجلس المدينة، وعقد بعدها اجتماعاً مع رئيس وأعضاء مجلس مدينة جرمانا، وتحدث رئيس المجلس خلدون عفوف عن الأعمال والخدمات المقدمة، وأكد على وجود مشكلة كبيرة في قطاع النظافة بسبب الكثافة الكبيرة للسكان حيث يصل عدد سكان جرمانا  إلى أكثر من 2 مليون نسمة ، وطالب بحل مشكلة غزارة مياه الصرف الصحي بإنشاء وحدة معالجة ، وكذلك زيادة عدد مداخل المدينة للتخفيف من الازدحام .

وفي تصريح له أكد وزير الزراعة على أهمية القيام بهذه الجولات التتبعية للوقوف على الواقع الخدمي للغوطة الشرقية والمساهمة في تحسينه وتأمين كافة المتطلبات التي تؤمن عودة السكان إلى منازلهم واستقرارهم، منوهاً أن الحياة الطبيعية تعود بشكل تدريجي إلى مناطق الغوطة التي حررها الجيش العربي السوري من سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وشددت وزيرة الشؤون الاجتماعية على دور المجتمع الأهلي والمنظمات بالمساعدة لعودة الحياة إلى تلك المناطق ، مؤكدة على أهمية هذه الجولة لمتابعة الخدمات وتحفيز الناس للعودة إلى منازلهم وتأهيلها.

رافق الوفد أعضاء مجلس الشعب عن المنطقة علي الشيخ ومحمد خير سريول ومعاون وزير الأشغال العامة والإسكان الدكتور خضر معلا وعضو قيادة فرع الحزب عبدو درخباني وعضو اللجنة من مكتب المتابعة في رئاسة مجلس الوزراء محمد مريجاوي ومدير زراعة ريف دمشق الدكتور علي سعادات وعدد من مديري المؤسسات الخدمية والأجهزة المحلية في محافظة ريف دمشق .



أترك تعليق

قرص خاص بالنشرات الزراعية

كتاب أنساب الخيول