• home
  • contact us

بعد تحريرها .. وفد وزاري يزور محافظة درعا ويلتقي بالمعنيين فيها وزير الزراعة : إعادة زراعة كل شبر قابل للزراعة في المحافظة والبذار متوفر .. وزير الاقتصاد: تقييم الواقع الحالي للمحافظة وتأهيل المنشآت والبنى التحتية الضرورية اللازمة للمواطنين

قام اليوم وفد حكومي مؤلف من وزيري الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري ووزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر خليل ورئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم بزيارة رسمية إلى درعا للوقوف على واقع المحافظة الخدمي والزراعي والصناعي والاقتصادي بعد أن حررها الجيش العربي السوري من رجس التنظيمات الإرهابية المسلحة .

والتقى الوفد الحكومي محافظ درعا اللواء محمد خالد الهنوس وأمين فرع الحزب بدرعا حسين الرفاعي في مبنى المحافظة ، واجتمع مع كافة المدراء المعنيين والفعاليات الرسمية بالمحافظة لمناقشة كيفية إعادة الخدمات وعودة المواطنين للمناطقهم وتحريك عجلة الإنتاج بكافة القطاعات للنهوض بواقع الوزارة في كافة المجالات بهدف إعادة الحياة إليها كما كانت سابقاً.

وقدم المحافظ عرضاً مفصلاً عن أوضاع كافة القطاعات والأضرار التي تعرضت لها واحتياجات تشغيلها بما يضمن عودة الإنتاج والخدمات للمحافظة.

واستمع الوفد لطروحات مدراء المحافظة وأجابوا عن استفساراتهم ، حيث أكد وزير الزراعة أن محافظة درعا زراعية بامتياز واستمرت بالإنتاج برغم الظروف التي تعرضت لها ، لافتاً إلى أن هناك توجه حكومي لدعم وتشجيع الزراعة ووضعها في أولى أولوياتها لأنها صمام الأمان الغذائي ، مشدداً على إعادة زراعة كل شبر قابل للزراعة في المحافظة وخاصة أننا مقبلون على موسم زراعي شتوي ، آملاً أن يكون التعاون بنّاء بين كافة الجهات.

 

 

 

 

 

 

وأوضح وزير الزراعة أن البذار متوفر بفرع مؤسسة إكثار البذار ويؤمن كامل احتياجات الفلاحين ، وبالنسبة للسماد يتم الآن التنسيق مع المصرف الزراعي لإيصاله قبل بداية الموسم القادم، وأن صندوق التخفيف من آثار الجفاف يشمل كافة المحاصيل التي تعرضت لأضرار بفعل العوامل الجوية الخارجة عن سيطرة الإنسان، منوهاً أنه يتم دراسة مشروع مرسوم لجدولة ديون قروض الفلاحين وتم اعتماده من حيث المبدأ وعرض الصيغة النهائية له ، وهذا سيساعد الفلاحين على إعادة زراعة أراضيهم ويزيد نسبة الإنتاج .

وأكد وزير الاقتصاد أن الحكومة جاهزة لتقديم كافة أشكال الدعم لإعادة عجلة الإنتاج للمحافظة ، قائلاً : اليوم نريد أن يبدأ التعافي وتعود كافة الأراضي والقطاعات للإنتاج والعمل، منوهاً انه سيكون في المرحلة القادمة تسهيلاً لنقل البضائع بين درعا والمحافظات المجاورة ، واعداً أن تتوالى زيارات الفرق الحكومية للمحافظة ونقل كل القضايا التي طرحت إلى الحكومة.

وبعد الاجتماع قام الوفد يرافقه محافظ درعا وعدد من المدراء في المحافظة وأعضاء المكتب التنفيذي بزيارة معبر نصيب الحدودي ، ومحطة إرواء مدينة درعا من آبار خربة غزالة ، ومن ثم زار الوفد فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار ومركز الغربلة والتعقيم بإزرع ، وأحد المشاريع الزراعية الكبيرة ( حقول البندورة ) ، ومن ثم قام بزيارة معمل الكونسروة بمنطقة جباب والذي تصل طاقته الإنتاجية إلى 500 طن يومياً، وبعدها زيارة معمل تريفيو للصناعات الالكترونية على أتوستراد دمشق درعا .

وفي تصريح له قال وزير الزراعة : إن الهدف من الزيارة هو الاطلاع على الواقع الزراعي وسير العملية الإنتاجية من خلال التواصل المباشر مع الفلاحين لمعرفة أهم الصعوبات وتذليلها ومساعدتهم على العودة للعملية الإنتاجية، لافتاً إلى أن لدى الوزارة رؤية لإعادة النهوض بالقطاع الزراعي بدرعا ، وترميم قطاع الثروة الحيوانية وتشجيع الزراعات المنزلية، وتربية الأبقار المستوردة، وتأمين المقننات العلفية للمربين ، ومستلزمات الإنتاج للموسم القادم .

والهدف أيضاً من الزيارة هو التوصل إلى رؤية مشتركة للنهوض بالقطاع الاقتصادي بالمحافظة وتطوير القطاع الزراعي .

وأشار وزير الاقتصاد أن مهمة اللجنة التي شكلتها الحكومة مؤخراً والمؤلفة من وزارات الاقتصاد والزراعة والصناعة والإدارة المحلية والكهرباء والموارد المائية، هي تقييم الواقع الحالي للمحافظة وتأهيل المنشآت والبنى التحتية الضرورية اللازمة للمواطنين ، وتلبية متطلبات الإقلاع بالعملية التنموية سواء على المستوى الزراعي أو الصناعي .

وأثنى محافظ درعا على الاهتمام الحكومي بالمحافظة الذي يتجسد بزيارة الوفد الوزاري وطرح جميع المشكلات التي تعترض إعادة الحياة للمحافظة والوعود بحلها ، مؤكداً على نجاح هذه الزيارة ، آملاً أن يتبعها زيارات مستمرة لوفود حكومية أخرى بالشكل الذي يضمن عودة عجلة الإنتاج للمحافظة .



أترك تعليق

قرص خاص بالنشرات الزراعية

كتاب أنساب الخيول