• home
  • contact us

ندوة إرشادية علمية // طرق الوقاية من مرض سل الزيتون // الوحدة الإرشادية في الزوبار – منطقة المركز 9-1-2018

يعتبر مرض سل الزيتون من الأمراض البكتيرية التي تصيب أغصان وأوراق الزيتون وتؤثر سلبا على إنتاج ثمار الزيتون ونوعية الزيت الناتج …..

ولأهمية الموضوع تم تنفيذ ندوة إرشادية علمية حول أهم الطرق المتبعة للوقاية من الإصابة بمرض سل الزيتون وذلك في الوحدة الإرشادية في الزوبار – منطقة اللاذقية بحضور رئيس دائرة الإرشاد الزراعي المهندس نبيل جبور والمهندس ماهر فشيش رئيس دائرة زراعة المركز والمهندس أكرم روجيه رئيس الوحدة الإرشادية الداعمة في ستخيرس والفني المختص بالزيتون وعدد من الأخوة المزارعين والمهتمين …….

حيث تم خلال الندوة التعريف بالمرض ومناقشة النقاط التالية :

ظروف انتشار المرض :

– الحرارة المثلى لنمو وانتشار المرض  25-30 م

– الرطوبة النسبية 80-85%

العوامل المؤثرة على حدوث الإصابة :

– الجروح التي تصيب الاشجار والناتجة عن :

1- التقليم

2- الصقيع

3- الجروح الناتجة عن سقوط الأوراق

4- الجروح الناتجة أثناء جني الثمار وخاصة عند قطافها بالضرب بالعصا وسائل الإنتشار :

– الأمطار

– الأوعية الخشبية أو اللحائية:حيث تنتقل البكتريا عبرها من مكان الإصابة الأولية إلى أجزاء أعلى أو أسفل الأصابة

– الرياح المرفقة بالأمطار.

– أدوات التقليم والتطعيم

– الإنسان عند نقل الاشتال المصابة أو الملوثة من منطقة إلى أخرى

– الحشرات: هناك دور لذبابة ثمار الزيتون في نقل هذه البكتريا بحيث يوجد نوع من التعايش بين الحشرة و بكتريا سل الزيتون العوائل :

– الزيتون ، الدفلة والياسمين

أعراض الإصابة :

– ما يميز هذا المرض هو تكون تدرنات خضراء كروية

– التدرنات تظهر على الأفرع والأغصان وأحيانا على جذع الشجرة

– يمكن أن تصاب الجذور وتيجان الأشجار أيضا

– التدرنات الحديثة صغيرة السن يكون داخلها نسيج اسفنجي ناعم ومتماسك

– عندما تتقدم هذه التدرنات بالعمر تصبح ذات لون غامق وسطح متصلب

– تصبح الفريعات المصابة متقزمة وفي حالة الإصابة الشديدة تموت في النهاية

– التدرنات تنتج عن زيادة النمو نتيجة زيادة إنقسام الخلايا نتيجة إفراز كميات كبيرة من الهرمونات النباتية

– الاعراض على الاوراق : تحدث الإصابة في نقطة انطلاق الأوراق وفي ندبها ,وفي العرق الوسطى للأوراق الحديثة حيث تظهر التدرنات.

– الأعراض على الأفرع والأغصان : في البداية تتكون نموات صغيرة ناعمة ذات لون أخضر في منطقة الإصابة ، مع تقدم الإصابة تزداد التدرنات بالحجم وتصبح سطوحها الخارجية ذات لون داكن ومتشققة

– إصابة الثمار : يظهر على سطح الثمرة المصابة بقع بنية دائرية اللون,والتي تتحول فيما بعد إلى اللون الغامق أو المائل للسواد وتصبح غائرة الأضرار :

– الأورام على الأفرع تؤدي إلى إعاقة الماء إلى الأجزاء الطرفية من الأفرع مما يسبب تساقط الأوراق

– جفاف الأغصان

– ثمار الزيتون على الأفرع المصابة تكون صغيرة الحجم الثمار المقطوفة من الأشجار المصابة يكون لها رائحة غير مرغوبة

– ضعف عام بالشجرة وقلة في الإنتاج

– هذا المرض نادر ويؤدي إلى موت الشجرة بالكامل الوقاية والمكافحة :

– عدم إحداث جروح بأشجار الزيتون أثناء القيام بالعمليات الزراعية

– قطع الأجزاء شديدة الإصابة وجمعها ثم حرقها خارج البستان مباشرة

– استئصال الأورام على الساق الرئيسية والأفرع الهيكلية بسكين حادة ثم طلي مكان القشط بعجينة بوردو

– تعقيم الجروح وأماكن التقليم والقص بواسطة محلول بوردو

– تعقيم أدوات التقليم عند الانتقال من شجرة إلى أخرى بواسطة محلول كحولي

– مكافحة حشرات الزيتون وخصوصا ذبابة ثمار الزيتون لما لها دور في عملية نقل البكتريا المكافحة الكيماوية :

– الرش بالمركبات النحاسية

– فترة استخدام المركبات النحاسية عادة بعد سقوط أمطار غزيرة أو عند تساقط البرد

– بشكل عام لا بد من إجراء رشتين أساسيتين بالمركبات النحاسية الأولى : في الخريف بعد القطاف الثانية : في الربيع قبل بدء موعد الإزهار

– طلي جذوع الأشجار بمحلول الكلس المطفأ مع المركب النحاسي بمعدل (1-2) مرة سنويا لتعقيم الساق والحفاظ عليه سليم من البكتريا

– زراعة اشتال خالية من المرض- عدم التسميد بسماد عضوي غير متخمر والابتعاد عن التسميد النيتروجيني ……………..



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول