• home
  • contact us

بانوراما وزارة الزراعة لعام 2017

كشف تقرير صادر عن وزارة الزراعة تضمن بانوراما لعمل بعض مفاصل الوزارة خلال هذا العام أن المساحة المزروعة بالقمح  لموسم 2016 – 2017 بلغت حوالي1,170 مليون هكتار من المخطط البالغ  1,786 مليون هكتار بنسبة تنفيذ 66% ، وبلغت المساحة المزروعة بالشعير لنفس الموسم بحدود 1,181 مليون هكتار من المخطط البالغ 1,493 مليون هكتار بنسبة تنفيذ 79% ، وتم تحديد سعر شراء القمح بــ 140 ليرة، والشعير بـــ  110 ليرة وهذه الأسعار تزيد عن التكلفة وهامش الربح المعتمدين حيث بلغ هامش الربح لهذين المحصولين 41%.

كما بلغ عدد البيوت المحمية المزروعة والمستثمرة 155 ألف بيت منها 17 بيت مزروع بالموز، وبلغت المساحة المزروعة بالخضار الشتوية 18 ألف هكتار من المخطط البالغ 25 ألف هكتار بنسبة تنفيذ 72% ، كما بلغت كميات بذار المحاصيل الموزعة من المؤسسة العامة لإكثار البذار لغايته 23389طن من بذار القمح و1410 طن من الشعير.

وبين التقرير أنه تم إنتاج 1093 ألف غرسة مثمرة و1600 ألف غرسة حراجية وبيعها للفلاحين بأسعار تشجيعية ، أن عمليات المكافحة تتم بحسب انتشار الأمراض والحشرات والقوارض ووفق الإمكانيات المتاحة حيث بلغت المساحات المكافحة بالمواد الكيماوية خلال عام 2017 حوالي 187 ألف هكتار، كما بلغ مجموع المساحات المكافحة (ميكانيكياً ــــــ حيوياً ـــــــ  بالمصائد) 12977هكتار، كما بلغت المساحات المحرجة اصطناعياً ( حديثة – معاد تحريجها ) 2438 هكتار .

وفي مجال استصلاح الأراضي تقوم آليات الاستصلاح التابعة لمشاريع الوزارة بتنفيذ عمليات الاستصلاح بأسعار مدعومة وتتقاضى مقابل ذلك (60)% من قيمة الزيوت والمحروقات فقط .

وأوضح التقرير أنه تم تخصيص فرع مؤسسة إكثار البذار في محافظة طرطوس بمبلغ /700/ مليون ليرة سورية لإعادة تأهيل المشروع الوطني لإنتاج بذار البطاطا محلياً ، وقد وصلت نسبة التنفيذ إلى نسبة 65% تقريباً بالإضافة إلى /100/ مليون ليرة سورية لمشروع إنتاج بذار الفطر ، ومبلغ /160/ مليون ليرة لتأمين مراكز غربلة متنقلة وتجهيزات.

وأوضح التقرير أن التعاون مستمر مع المنظمات الدولية والمحلية، وقد بلغ عدد المنح المقدمة لغايته 93105 منحة شملت (دجاج بياض وأغنام وماعز وأبقار- خلايا نحل – أدوية بيطرية – وحدات غاز حيوي – غراس زيتون – نباتات طبية وعطرية – حدائق منزلية) ، منها 26704 منحة زراعات أسرية ، بالإضافة إلى إنشاء 10 حدائق مدرسية استفاد منها 2617 طالب ضمن مشروع الزراعات المراعية للتغذية في محافظات (طرطوس ـــ حمص ــــ حماة  ــــ اللاذقية  ـــــــ ريف دمشق) ،وإعادة تأهيل قنوات الري بأعالي نهر العاصي حيث استفاد منها 35600 مزارع.

وفيما يخص الإنتاج الحيواني بين التقرير أنه تم إجراء 292 ألف تلقيحه اصطناعية وإنتاج 269 ألف ليتر من السائل الآزوتي ، كما تم إنتاج 126471 ألف لقاح وإجراء 15792 ألف تلقيحه وقائية و192 ألف معالجة سريرية، وتستمر المؤسسات الإنتاجية ذات الطابع الاقتصادي بمتابعة إنتاجها وفق خطة عملها وضمن الإمكانيات المتاحة حيث أنتجت المؤسسة العامة للدواجن خلال العام الماضي 2601 ألف صوص و125765 ألف بيضة مائدة و8616 ألف بيضة تفريخ، كما أنتجت المؤسسة العامة للمباقر 3056 طن من الحليب .

وتم تخصيص مبلغ 5,4 مليار ليرة لإعادة تأهيل عدد من محطات الأبقار والعمل على ترميم قطيع الأبقار وتحسينه في المؤسسة من خلال استيراد 3000 رأس من البكاكير عالية الإنتاج وتم استلام  1814 رأس من العدد المتعاقد عليه والبالغ 3000 رأس ، وُزّع منها لغايته 405 بكيرة على المربين عن طريق المصرف الزراعي التعاوني ، والباقي خصص لمبقرتي جب رملة وحمص ، كما تم تخصيص القطع الأجنبي لتوريد 5000 رأس إضافية وحالياً قيد فتح الاعتماد المستندي تمهيداً لعملية التوريد من بداية العام القادم.

وأشار التقرير أن الوزارة وسعت المحجر البيطري في طرطوس بتكلفة 68 مليون ليرة، وخصصت منشأة أبقار فيديو في محافظة اللاذقية بمبلغ 1,064 مليار ليرة لإقامة معمل ألبان وتوسعة الحظائر وإعادة تأهيل المبقرة وتأمين بعض الآلات والتجهيزات ، حيث بدأت الشركة المنفذة بالعمل حيث بلغت نسبة التنفيذ (60)%، وخصصت منشأة الأبقار في جب رملة في محافظة حماه بمبلغ 1,640 مليار لإقامة وحدة تصنيع ألبان ومخمر حيوي ، وإعادة تأهيل معمل الأعلاف والحظائر (الحظيرة الأولى جاهزة وأرضية الحظيرة الثانية جاهزة) ، بالإضافة إلى بناء سور جديد، حيث بلغت نسبة التنفيذ (45)%، وخصصت منشأة أبقار حمص بمبلغ 1,947 مليار لبناء حظيرة جديدة وتوسيع الحظائر وإعادة تأهيل المحلب وشراء التجهيزات اللازمة، حيث بلغت نسبة التنفيذ(35)%.

وخصصت منشأة دواجن طرطوس بمبلغ 350 مليون ليرة لإقامة معمل كرتون لأطباق البيض، و /1/ مليار كسلفة لرفع الطاقة الإنتاجية للمنشأة (إدخال قطعان جديدة وتوسيع مستودع أعلاف وشراء مستلزمات)، وتخصيص منشأة دواجن حمص بمبلغ /1/ مليار ليرة سورية لإعادة تأهيل المفقس وتركيب خط كهرباء خارج التقنين وتطوير وتحديث منشأة دواجن حماة بتكلفة 122 مليون ليرة. كما خصصت مبلغ 11250 ألف دولار لاستيراد المواد العلفية ، حيث استلمت المؤسسة/20/ ألف طن شعير و /10/ طن ذرة صفراء ، وما تزال بانتظار الدفعة الأخيرة من الذرة الصفراء المقدرة بـ /10/ ألف طن، ورصدت  مبلغ /345/ مليون ليرة سورية لترميم وإعادة تشغيل معمل أعلاف عدرا حيث بدأ المعمل بالإنتاج، وباعت المؤسسة العامة للأعلاف مقننات علفية بلغت 173 ألف طن وصنعت 40 ألف طن خلال عام 2017 ، كما بلغت الكميات المستوردة من الأعلاف 1028 ألف طن ، والعمل على تغطية النقص الحاصل في احتياج الثروة الحيوانية من المواد العلفية من خلال إدخال زراعة الشجيرات الرعوية ( الفصة في منطقة الاستقرار الأولى والثانية والروثا والرغل في منطقة الاستقرار الثالثة والرابعة ) على خطوط مع الشعير، والاستفادة من المخلفات الزراعية ( عراميش العنب ونواتج تقليم الزيتون) ، إدخال عدد من أصناف الصبار العلفي الأملس كأعلاف خضراء وإنشاء مشتل لإكثاره .

وأطلقت الوزارة المشروع الوطني لتسجيل وترقيم الثروة الحيوانية ومخرجاته الكبيرة والهامة والتي ستساهم في تطوير الثروة الحيوانية ومساعدة صانعي القرار على اتخاذ القرارات المناسبة، حيث تم الانتهاء من ترقيم الأبقار والأغنام في محافظة اللاذقية ، والأبقار في محافظة السويداء وحالياً يتم ترقيم قطيع الأبقار في منطقة الغاب.

وفيما يتعلق بالتنمية الريفية أوضح التقرير أنه تم تفعيل دور المشاريع التي تهدف إلى تنمية المجتمعات الريفية وتمكين النساء الريفيات ومنها مشروع تشجيع الزراعات الأسرية الذي يهدف إلى تقديم منح إنتاجية لاستثمار الحيازات الصغيرة الملحقة بالسكن الريفي لزراعة محاصيل الخضار الصيفية والشتوية حيث تم توزيع حزمة بذار خضار شتوية وصيفية لـ/26704/ مستفيد في عام 2017 ، ،ونظراً لأهمية هذا المشروع والفائدة الكبيرة التي حققها لعدد كبير من الأسر الريفية تمت الموافقة على دعم التوسع في هذا المشروع بتخصيص اعتماد وقدره (2250) مليار ليرة سورية بحيث يستفيد منه (25)ألف أسرة حيث تم البدء باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ المشروع (2.250) مليار ليرة سورية ،  وتم التنسيق مع وزارة المالية لتخصيص مبلغ (1.250) مليار ليرة سورية كدفعة أولى على أن يتم استكمال تخصيص باقي الاعتماد في عام 2018، بالإضافة إلى إقامة مركزين لبيع وتسويق منتجات المرأة الريفية في محافظتي حمص واللاذقية ، إضافة إلى مطعم بيئي لتقديم المنتجات الريفية (النباتية والحيوانية).

أما فيما يخص البحث العلمي الزراعي فقد عملت الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية على تحويل محطات البحوث إلى مراكز بحوث متخصصة لفروع الإنتاج الزراعي والتركيز على البحوث التطبيقية، حيث تم استنباط أصناف ذات إنتاجية عالية متحملة للجفاف والأمراض ، حيث تم اعتماد (30) صنفاً وسلالة من مختلف أنواع محاصيل الحبوب والخضار والأشجار المثمرة ، و19 صنفاً من الأصناف عالية الإنتاج والملائمة للظروف البيئية كاستخدام المياه غير التقليدية في الري وإنتاج الأعلاف ، والطاقات البديلة في المجال الزراعي، وإيجاد مصادر علفية إضافية لسد الفجوة العلفية ، وتنفيذ 481 بحث علمي ، وتوزيع 11رأس ماعز شامي و  112 أغنام عواس من أصل 314 رأس محسن وراثياً، والتوسع في الأبحاث المتعلقة بالمكافحة الحيوية والمتكاملة للآفات والأمراض الزراعية للتخفيف من استخدام المبيدات وتلوث البيئة .

وختم التقرير بمشاريع القوانين المنجزة أو قيد الإنجاز والتي تتلخص بتعديل القوانين بما يتوافق مع الدستور وإصدار قوانين جديدة تساهم في تطوير العمل وحماية الموارد الطبيعية وإعادة النظر بالقرارات التنظيمية أهمها قوانين ( الحراج – الثروة الحيوانية – حماية الأحياء المائية – الحجر الزراعي – تنظيم الصيد البري – نقابة المهندسين الزراعيين – نقابة الأطباء البيطريين – دمج مشروع وصندوق الري الحديث – إعفاء الأبقار المستوردة من الضرائب – …..) ، وعدد من القرارات تتعلق بتنظيم ( إنتاج البذار – استيراد الغراس المثمرة – ومواضيع أخرى …) حيث بلغ عدد القرارات الصادرة لتاريخه بهذا الخصوص (50) قرار .



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول