• home
  • contact us

الأعلاف تشتري 294 ألف طن وتبيع 168 ألف طن مواد علفية هذا العام

كشف مدير عام مؤسسة الأعلاف المهندس مصعب العوض أن مبيعات المؤسسة هذا العام من المواد العلفية بلغت 168 ألف طن ، ومشترياتها بلغت 294 ألف طن، بينما وصل إنتاجها حتى نهاية الشهر العاشر 23,5 ألف طن، وأن المؤسسة وزعت هذا العام حوالي 175 ألف طن من مختلف المواد العلفية وذلك بموجب مقننات علفية من خلال فتح خمس دورات علفية لمربي الأغنام والماعز على مدار العام ، وخمسة أخرى لمربي الأبقار، ومثلها للجمال، وأيضاً منح الجواميس والخيول مقننات شهرية، وكذلك فتح خمس دورات علفية خاصة بمربي الدواجن، وثلاثة لخراف التسمين، مضيفاً : نظراً لتوفير المواد العلفية ولتأمين قسم من حاجة قطيع الثروة الحيوانية تم فتح بيع المواد العلفية / نخالة – حلوب/ لمن يرغب من المربين ولست مرات بمقدار 2 طن نخالة ، و3 طن نخالة ،و1طن نخالة، و 5طن نخالة، و5طن نخالة ، و2طن جريش، و1طن كبسول، و5طن نخالة، و2طن جريش، و1طن حلوب كبسول.

وبين العوض أن المؤسسة أمّنت هذا العام 314 ألف طن من مختلف المواد العلفية من مصادر الإنتاج المختلفة وعن طريق الاستيراد واستلام قسم آخر من المزارعين منها 235 ألف طن من مادة النخالة المستجرة من الشركة العامة للمطاحن، و891 طن من مادة كسبة القطن و3042 طن من كسبة فول الصويا ، و21105 طن ذرة صفراء، و11662 طن شعير علفي من المواد المستوردة وفق نسبة 15%، بالإضافة إلى 2351 طن مسوقة من المزارعين،و20 ألف طن شعير و20 ألف طن ذرة مستوردة من قبل مؤسسة الأعلاف من الأسواق الخارجية بعد أن خصصت الحكومة المؤسسة بالقطع الأجنبي اللازم لاستيراد المواد العلفية.

وأوضح العوض أنه سيتم وضع معمل الأعلاف بعدرا بالخدمة خلال أيام بعد إعادة تأهيله بتكلفة بلغت 350 مليون ليرة، وهو ينتج مادة الجاهز حلوب كبسول بطاقة إنتاجية تصل إلى 50 ألف طن، منوهاً أن هذا سيكون له نتائج إيجابية من خلال تأمين جزء كبير من هذه المادة بأسعار منافسة وبمواصفات جيدة وقيمة غذائية مرتفعة بمايناسب حاجة الثروة الحيوانية، مضيفاً أنه تم الكشف على معمل تل بلاط بحلب وتحديد الأضرار التي لحقت به وهي كبيرة جداً وتجري المراسلات الآن لإعادة تأهيله، كما تم تأهيل العديد من مراكز توزيع الأعلاف كمركز عدرا بريف دمشق، وحمص المركزي ، وجبرين ودويرينة بحلب، وصيانة الكثير من المراكز، كما تقوم المؤسسة بإجراء دراسة بالتعاون مع الجانب الإيراني لإنشاء معمل لتصنيع لمواد العلفية في اللاذقية.

وأشار العوض إلى أنه في هذا العام وبرغم توافر المواد العلفية بكميات كبيرة إلا أن المبيعات كانت منخفضة وخاصة مادة النخالة نتيجة عزوف المربين عن شرائها من المؤسسة كونها صارت متوفرة في السوق حيث يشتريها التجار من المطاحن الخاصة و ويبيعونها بسعر أقل من المؤسسة، حيث تشتري المؤسسة الطن من المطاحن العامة بـ 76 ألف ليرة وتتحمل أجور النقل وتكاليف التخزين وأجور المستودعات وغيرها والتي تصل إلى 83,5 ألف ليرة بينما تباع في السوق السوداء بـ 81 ألف ليرة للطن الواحد ، داعياً إلى إعادة النظر ببيع هذه المادة من شركة المطاحن إلى المؤسسة خاصة أنها منتج ثانوي في المطاحن.



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول