• home
  • contact us

الزراعة تحتفل بيوم الغذاء العالمي في الزبداني ..

القادري : لدى الوزارة برنامجاً متكاملاً لإعادة الزراعة والفلاحين إلى العملية الإنتاجية … ممثل الفاو : نسعى لإعادة سورية إلى الاكتفاء الذاتي

تحت شعار« فلنغير مستقبل الهجرة .. نستثمر في الأمن الغذائي والتنمية الريفية» أقامت وزارة الزراعة اليوم وبالتعاون مع منظمة “الفاو” احتفالاً بيوم الأغذية العالمي في منطقة الزبداني بريف دمشق  .

وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أكد أن  هذا الاحتفال غير نمطي كعادته وهو بعيد عن الصالات المغلقة أردنا أن نحتفل في الحقل كيوم حقلي مع الفلاحين كدعم لفلاحي الزبداني وإرسال رسالة أن أبناء المنطقة مستمرون بالزراعة بالرغم من تعرض منطقتهم لأضرار كبيرة بفعل الإرهاب ، من خلال قلع الأشجار المثمرة التي تجاوز عددها 544 ألف شجرة بمساحة 13 ألف دونم.

وبين القادري أنه وبعد الزيارة الحكومية الأخيرة تمت الموافقة على منح الفلاحين الغراس مجاناً ، ومديرية الزراعة تقوم بتقديم خدمات الآليات الهندسية بسعر التكلفة ، لافتاً إلى أن هذه الخطوة انطلاقة لزراعة المساحات التي تضررت لكي تعود منطقة الزبداني كما كانت خضراء وخاصة أنها مشهورة بأنها منطقة زراعية بامتياز.

وأوضح القادري أن لدى الوزارة في المرحلة القادمة برنامجاً متكاملاً لإعادة الزراعة والفلاحين إلى العملية الإنتاجية وخاصة أن الجيش حرر مؤخراً 500 ألف هكتار في محافظات حلب والرقة ودير الزور وريف حماة وحمص وريف دمشق، حيث وضعنا برنامجاً لزراعة تلك المساحات كون الفلاحين هم أول من يعود لقراهم بعد تحريرها .

وأشاد ممثل منظمة الفاو آدم ياو إلى أن بالتعاون العريق بين المنظمة وسورية الذي يعود لعام 1945 وعملت المنظمة خلال هذه الفترة على تقديم المساعدة الفنية لوزارة الزراعة والجهات الحكومية العاملة بالقطاع الزراعي ، ونحن نتجه الآن لمساعدة السوريين على إنتاج غذائهم بأيديهم من خلال توليد فرص الدخل وتأمين فرص العمل، منوهاً أن المنظمة تسعى للحصول على الدعم المالي من خلال زيادة الموارد المالية بالتواصل مع الدول المانحة لتتمكن من توظيفها في دعم المزارعين السوريين لمساعدتهم في العودة إلى أراضيهم والإنتاج وذلك لإعادة سورية إلى ما كانت عليه مكتفية ذاتياً وتصدر الفائض من إنتاجها .

وأكد مدير زراعة ريف دمشق الدكتور علي سعادات أن هذه الخطوة مهمة لدعم الفلاحين المتضررين في منطقة الزبداني من خلال مساعدتهم على استصلاح أراضيهم وتأمين الغراس لهم والمشورة الفنية خلال الثلاث سنوات القادمة كون العدد كبير ويتجاوز نصف مليون غرسة، والاهم من ذلك أننا بدأنا ببناء هذا السهل بطريقة علمية باختيار أصناف ملائمة حيث تم زراعة هذا الحقل اليوم بثلاث أصناف من التفاح وصنف من الإجاص.

واستمع وزير الزراعة لمشاكل الفلاحين في منطقة الزبداني والمعوقات التي تعترض تنفيذ الخطط الزراعة ، ووجه مدير زراعة ريف دمشق بحلها على الفور.

حضر الاحتفال محافظ ريف دمشق المهندس علاء إبراهيم وأمين فرع الحزب همام حيدر وعدد من أعضاء مجلس الشعب ورجال الأعمال في المنطقة .



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول