• home
  • contact us

وزارة الزراعة تناقش خطتها الإنتاجية للموسم القادم

ناقش وزير الزراعة المهندس أحمد القادري خلال الاجتماع الذي عقد اليوم في وزارة الزراعة الخطة الإنتاجية الزراعية للموسم الزراعي 2017 – 2018 مع وزير الموارد المائية الدكتور نبيل الحسن والصناعة المهندس أحمد الحمو ورئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم.

وأكد القادري أنه تم التركيز في هذه الخطة على المتاح من الموارد المائية والتخطيط بناء عليها ورفع كفاءة استخدام المياه ، منوهاً أنه تم زيادة المساحة المخططة للقمح بحوالي 10 آلاف هكتار عن العام الماضي ، والتوجه لزراعة المساحات التي تم تحريرها من قبل الجيش العربي السوري في المحافظات وخاصة في شرق حلب كونها منطقة زراعية بامتياز وتعتمد على الري الحكومي وهناك جهود كبيرة من الموارد المائية لصيانة الشبكات ونأمل أن يتم تامين الكهرباء لتلك المحطات ليعود الفلاحين لممارسة نشاطهم الزراعي.

وأوضح القادري أنه تم التركيز في الجانب الحيواني على تأمين مصادر علفية إضافية مساعدة لما تقوم به مؤسسة الأعلاف ، بالإضافة إلى دعم المؤسسات الإنتاجية وخاصة المباقر والدواجن وإكثار البذار وزيادة مساهمتها في تأمين احتياجات السوق المحلية ، وزيادة دعم المشاتل الزراعية لتأمين الاحتياج المتوقع في المرحلة القادمة نتيجة تعرض بعض المساحات المثمرة للقطع نتيجة الأعمال الإرهابية حيث سيكون هناك زيادة في الطلب على الغراس المثمرة ، منوهاً أن الوزارة ستزيد طاقة هذه المشاتل من 1,2 مليون غرسة هذا العام إلى 2 مليون في العام القادم و3 مليون في السنوات اللاحقة.بالإضافة إلى ترميم المساحات التي تعرضت للحرائق والاحتطاب في الحراج .

 

وبين وزير الصناعة أن التكامل بين الصناعة والزراعة مهم لإنجاح الخطة الزراعية وتوفير مدخلات التصنيع الزراعي بما يحقق الأمن الغذائي ، لافتاً إلى أن هناك خطة لتخفيض أسعار الأسمدة وفق دراسة معينة بعد أن عاد معمل الأسمدة بحمص إلى الإنتاج ، وهذا يعود بالفائدة على الفلاح ويخفف تكاليف الإنتاج .

 

وأشار وزير الموارد المائية إلى أن 88 % من الموارد المائية تستهلك في الزراعة ، والخطة وضعت وفق المتوفر منها، وقد اتخذت الوزارة إجراءات إضافية لتوسيع هذه الخطة وخاصة في المحافظات التي تنفذ فيها مشاريع مائية كاللاذقية وطرطوس والسويداء، منوهاً أنه في نهاية العام سيتم الانتهاء من إنشاء أكثر من 22 سدة جديدة والتخطيط لإقامة سدات أخرى في العام القادم .

 

وأوضح أحمد الفرج عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العام للفلاحين أن مهمة الاتحاد تقوم على تأمين مستلزمات الإنتاج وتقييم الخطط الزراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة والعاملين في هذا القطاع .

واستعرض مدير التخطيط والتعاون الدولي المهندس هيثم حيدر مكونات الخطة الإنتاجية ومرجعيتها وأسس إعدادها وأهم الصعوبات التي واجهت تنفيذ الخطة السابقة نتيجة الأزمة الحالية والإجراءات التي سيتم اتخاذها للحد من الآثار السلبية .



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول