• home
  • contact us

اجتماع تنسيقي بين الزراعة والمنظمات المانحة لدعم القطاع الزراعي

أكد وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أن الحكومة تولي القطاع الزراعي اهتماماً كبيراً نظراً لدوره في تحقيق الأمن الغذائي بسورية ، مثمناً الدور الكبير الذي تقدمه منظمة الفاو والجهات المانحة ، وذلك خلال الاجتماع التنسيقي بين الزراعة والفاو الذي انعقد اليوم في فندق الشام بدمشق بهدف دعم القطاع الزراعي بحضور المنظمات الدولية العاملة في سورية بمجال الزراعة .

وبين القادري أن الهدف الأساسي من هذا الاجتماع هو مساعدة الفلاحين الفقراء للنهوض بالقطاع الزراعي وتأمين احتياجاتهم  و لما له من بعد أنساني واقتصادي، مشيداً بالنتائج الكبيرة التي حققتها الفاو من خلال دعم الفلاحين وإعادتهم إلى الإنتاج، بالإضافة إلى ما تقدمه  المنظمات الأخرى، موضحاً أن الظروف الحالية تفرض علينا تقديم يد العون  للتخفيف على الفلاحين وتمكينهم من العودة إلى العمل وخاصة في المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب كشرق حلب ومحافظتي حمص وريف دمشق .

من جهته بين ممثل الفاو بسورية  آدم ياو أهمية هذا الاجتماع في تحقيق التنسيق الأفضل وتبادل الأدوار لإعادة إعمار القطاع الزراعي في المرحلة المقبلة الذي سيعتمد على دعم إكثار البذار والموارد المائية والأنشطة المدرة للدخل والتركيز على الإنذار المبكر للجفاف ومعالجة الأسباب المنهجية .

وأشار ياو إلى أهمية التعاون الزراعي القائم مع الحكومة السورية الذي بدأ منذ عام 1945 ومازال مستمراً حتى الآن، لهذا علينا النهوض به من خلال توزيع الخبراء على كافة المحافظات وبناء منظومة قوية مستدامة تساهم في دعم القطاع الزراعي.

وقدم مدير التخطيط والتعاون الدولي بالوزارة المهندس هيثم حيدر عرضاً مفصلاً بين فيه واقع تنفيذ مشاريع المنح الإنتاجية الزراعية وتوصيات الاجتماع التنسيقي الأول الذي عقد في شباط من هذا العام ورؤية وزارة الزراعة للمرحلة القادمة.

وخلص الاجتماع إلى توصيات تركزت على إيجاد آلية للتنسيق المشترك والتكامل بين كافة الشركاء لتجنب الازدواجية في العمل واستهداف أكبر عدد ممكن من المزارعين وزيادة الدعم المقدم للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني بما يتناسب مع الاحتياجات المتزايدة، والانتقال من تقديم المساعدات والمنح الإنتاجية التي تعتبر إغاثية لأثرها المحدود إلى مساعدات ذات بعد تنموي وضرورة توفر الخبرة الفنية الكافية لدى الجمعيات الأهلية التي تتولى تنفيذ مشاريع المنح الإنتاجية.



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول