• home
  • contact us

«الزراعة الأسرية ونسب تنفيذ الخطة الإنتاجية وواقع الثروة الحيوانية» محاور اجتماع رئيس الحكومة مع مدراء الزراعة

«الزراعة الأسرية ونسب تنفيذ الخطة الإنتاجية وواقع الثروة الحيوانية» محاور اجتماع رئيس الحكومة مع مدراء الزراعة …

القادري : الأمطار ساعدت على تنفيذ الخطة الزراعية و27% نسبة التنفيذ و 16000 منحة بذار مجانية وزعت للزراعة الأسرية

15628993_1620337088261087_251489782_o

دعا رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس إلى ضرورة إعداد خارطة زراعية بكل محافظة تتضمن قاعدة بيانات مفصلة عن المساحات القابلة للزراعة ونوعية الزراعات التي تناسبها والآلية التنفيذية اللازمة لاستثمارها بشكل فعال وتحديد متطلبات العمل من خلال فريق عمل فني وإعلامي يتوافق عمله مع توجهات الفريق الحكومي في المجال الزراعي ويكون قادرا على التوعية بأهمية التوسع بالزراعات الأسرية وبيان أهميتها للمواطنين والجدوى الاقتصادية التي تعود بالفائدة عليهم وعلى الاقتصاد الوطني واستثمار كل متر قابل للزراعة .

وشدد خميس خلال اجتماعه اليوم في وزارة الزراعة مع مدراء الزراعة في المحافظات على اهمية  قيام كل مدير بتنفيذ الخطة التنموية للزراعات بكل أصنافها باستخدام التقنيات والأساليب الحديثة في الري والأصناف الزراعية المقاومة للجفاف بالتعاون مع المنظمات الأهلية وكل الجهات المعنية وأن يكون كل منهم قائدا إداريا قادرا على اجتراح الحلول لمواجهة التحديات.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة جادة بفعالية عالية لتطوير قطاع الزراعة وإحداث نهضة نوعية تتناسب وأهمية هذا القطاع ليتصدر المؤشرات بين جميع القطاعات الاقتصادية لافتاً إلى أن الحكومة تدعم كل مستلزمات هذا القطاع ورصدت المبالغ المالية المطلوبة له مطالبا باتخاذ خطوات إجرائية سريعة للنهوض بالعملية الإنتاجية بشكل مباشر .

وبين وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أن الهدف من هذا الاجتماع هو متابعة تنفيذ الخطة الإنتاجية والاستثمارية في مجال المحاصيل الزراعية ” القمح والبقوليات والمحاصيل الشتوية إضافة إلى الزراعات الأسرية والثروة الحيوانية ,والخطوات التي اتخذتها مديريات الزراعة في المحافظات خلال الفترة الماضية والتحديات التي تواجه تحقيق نتائج مباشرة في مختلف مجالات هذا القطاع الحيوي الهام بشقيه النباتي والحيواني.

وأكد القادري أن توجيهات رئيس الحكومة اليوم هي بمثابة خطة عمل للمرحلة القادمة ، وهي تدل على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة للقطاع والتي وضعته في أولى أولوياتها كونها احد الروافع الأساسية للاقتصاد الوطني .

واوضح القادري أن الهطولات المطرية الاخيرة ساعدت كثيراً في البدء بتنفيذ الخطة الزراعية لكافة المحاصيل الشتوية واستمراريتها حيث بلغت نسبة تنفيذ محصول القمح حتى الآن 27% ، بمساحة 474749 هكتار من 1786002 هكتار مخططة ، اما ما يخص الزراعات الأسرية فقد تم البدء بتوزيع حوالي 16000 منحة بذار مجانا لزراعة المساحات الملحقة بالمنزل .

وأشاد المجتمعون بصمود قطاع الزراعة خلال الأزمة ودوره الرئيسي في تعزيز صمود المواطنين الأمر الذي يدعو إلى العمل بشكل جاد لتطوير آلية العمل ومعالجة الثغرات التي اعترضت تقدمه خلال الفترة الماضية للانطلاق نحو نهضة كبيرة في هذا القطاع معتبرين أن القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني يمثل المكون الغذائي الأهم في العملية التنموية وتحقيق الأمن الغذائي.

ولفت الحاضرون إلى أهمية التوسع بالزراعة التنموية بكل أصنافها وخاصة كل متر قابل لزراعة التبغ نظراً لأهمية جدواه الاقتصادية ودور كل مدير في تحقيق نتائج مباشرة على أرض الواقع وأهمية وضع أسعار تأشيرية موسمية مشجعة للفلاحين لزراعة كافة الأصناف حسب المواسم .

وفي مجال الثروة الحيوانية أكد المجتمعون على أهمية دعم هذا القطاع في مجالات الأبقار والثروة السمكية والدواجن وتقديم كل التسهيلات لإعادة إقلاع جميع المنشآت المتوقفة عن العمل في القطاعين العام والخاص ليكون هذا القطاع رائدا.

وقدم مدراء الزراعة شرحاً مفصلاً عن واقع الزراعة كل في محافظته والصعوبات والمعوقات التي تعترض العملية الانتاجية وتنفيذ الخطة الزراعية ، والخطط الموضوعة خلال المرحلة المقبلة وفق ثلاثة محاور هي الزراعة الأسرية ونسب تنفيذ الخطة الإنتاجية وواقع الثروة الحيوانية ، مستعرضين الإجراءات الكفيلة بإحداث نقلة حقيقية في هذا القطاع في جميع المحافظات .

حضر الاجتماع معاونو وزير الزراعة وبعض المدراء المركزيين في الوزارة.



أترك تعليق

كتاب أنساب الخيول