في لقاء له مع الإخبارية السورية .. وزير الزراعة : استثمارات كثيرة في القطاع الزراعي تم الاتفاق عليها مع الجانب الإيراني ستنفذ قريباً
الزراعة تعتمد 11 صنفاً من التفاح وصنفاً من القطن عالية الإنتاجية
صدور العدد الجديد من مجلة الزراعة
«الزراعة الأسرية ونسب تنفيذ الخطة الإنتاجية وواقع الثروة الحيوانية» محاور اجتماع رئيس الحكومة مع مدراء الزراعة
وزير الزراعة يلتقي أعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد العربي للزراعة والري والصيد والصناعات الغذائية
شفيع والقادري يلتقيان أعضاء الأمانة العامة للنحالين العرب
وزيرا الزراعة والداخلية يتفقدان عمليات إخماد الحرائق في ريف اللاذقية والأضرار الناجمة عنها
بدعم حكومي كبير.. مشروع لتشجيع الزراعات الأسرية .. وزير الزراعة: 19ألف منحة تشمل كافة المحافظات /مجاناً/ للفلاحين


بدعم حكومي كبير.. مشروع لتشجيع الزراعات الأسرية .. وزير الزراعة: 19ألف منحة تشمل كافة المحافظات /مجاناً/ للفلاحين

اكد وزير الزراعة المهندس أحمد القادري خلال حضوره  مؤتمر المهندسين الزراعيين الانتخابي باللاذقية : إن المؤتمر كان محطة لمناقشة الوضع الزراعي، وواقع القطاع الزراعي بالمحافظة والقطر، وأن الجانب الاهم كان تأمين مستلزمات الإنتاج .

وأضاف: إن مستلزمات الإنتاج مؤمنة في المناطق والمحافظات ، خاصة في المنطقة الساحلية ، ونسعى دائماً لإيصال هذه المستلزمات  إلى إخوتنا الفلاحين ، خاصة أننا نمر بظروف استثنائية ، حيث تم إيصال  اللقاحات البيطرية إلى كافة المحافظات السورية ، كذلك بالنسبة للبذار  ، والمحاصيل الاستراتيجية ، علما” إن البذار مؤمن لدى مؤسسة إكثار البذار .

مشيراً إلى توفر الأسمدة في المصارف الزراعية ، خاصة مع الإقبال على موسم زراعي جديد ، وأنه يوجد مشروع لوزارة الزراعة بدعم حكومي كبير ،  يهدف إلى  تشجيع الزراعات الأسرية ، حيث تم تأمين حوالي 19 ألف منحة للزراعات الأسرية  ، ستوزع مجانا” على الإخوة الفلاحين ، وتشمل كافة المحافظات  ، والمناطق القابلة للزراعة ، وهذا النشاط الزراعي يساعد على تأمين احتياجات الأسرة الريفية ،  وفي حال تحقيق فائض من الإنتاج ،  من الممكن الاستقادة منه وتحقيق إيراد إضافي للأسرة .

وقال القادري : نحن متفائلون بالعمل الزراعي ، ولدينا رؤية خلال المرحلة القادمة ، خاصة في مرحلة التعافي وإعادة الإعمار بالقطاع الزراعي ، ونسعى بكل جهدنا لزيادة الإنتاج وتحقيق الخطط الإنتاجية بشكل أمثل .

وكان المهندسون الزراعيون باللاذقية قد عقدوا مؤتمرهم الانتخابي للدورة الثانية عشرة صباح اليوم ،  على مدرج دار الأسد للثقافة ، بحضور عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الفلاحين القطري عبد الناصر شفيع ، ووزير الزراعة أحمد القادري .

وقال شفيع : استمعنا اليوم إلى الكثير من المداخلات ،  التي ارتقت بالتساؤلات إلى واقع التقرير المقدم إلى المؤتمر ، وكانت هناك الكثير من الإيجابيات ، وبعض القضايا التي تحتاج إلى تصحيح .

مضيفاً : نحن في ظروف استثنائية ، والمهندسون الزراعيون ساهموا خلال ست سنوات من الحرب الإرهابية على سورية مع إخوتهم الفلاحين والأطباء البيطريين في الإنتاج الزراعي ، ما يدلل على صمود إخوتنا المهندسين مع شعبنا وجيشنا وقواتنا المسلحة ، لتبقى سورية قوية وعزيزة ومنيعة رغم كل المؤامرات .

نقيب المهندسين الزراعيين في سورية د. راما عزيز قالت : إنه تم اليوم تدشين ووضع حجر الأساس لمشروع استثماري ضخم لصالح خزانة التقاعد للمهندسين الزراعيين  .

وأضافت : استمعنا اليوم إلى مداخلات المهندسين الزراعيين ، وبيّنا المكاسب التي قُدمت إبان الأزمة للزملاء كان منها افتتاح قروض جديدة ، ومنح إعانات للكوارث ، ورفع إعانات التعاون ، وإعانات الوفاة ، والإعانات الصحية من أجل الزملاء خلال الأزمة .

مشيرةً إلى أن المطالب التي تقدم بها المهندسون هي مطالب محقة ، وأن النقابة تتابع مع المجالس المختصة السعي لفتح مشاريع استثمارية جديدة ، وأن هناك عدداً كبيراً من المشاريع التي افتتحت خلال الأزمة لصالح خزانة التقاعد ، ورفد صندوق الخزانة لتحسين الوضع المالي ، بسبب خروج بعض المشاريع نتيجة الأزمة من الاستثمار .

ولفتت عزيز إلى الطروحات المقدمة لتحسين الواقع ، والتي ستدرس من خلال اللجان المختصة ، وترفع إلى المؤتمر العام ، مع التطرق إلى موضوع القانون 57 ،  والمكاسب التي تتضمن تحسين وضع المهندسين الزراعيين ، والارتقاء بمهنتهم .

مضيفة: تم العرض أمام الزملاء أعضاء المؤتمر لواقع هذا المشروع ، والذي تم رفعه إلى رئاسة مجلس الوزراء ، علماً ان عمر هذا القانون 36 سنة ، ونحن أيضاً بصدد تطوير المشاريع خلال الأزمة ، كما تم تعديل القانون رقم 2 بمادة أخرى ترفد خزانة التقاعد بمكاسب جديدة لصالح الخزانة ، ما ينعكس على وارداتها ،  وتحسين وضع الزملاء المهندسين الزراعيين .

منوهة بأن الجميع يسعى لتطوير هذا القطاع  مع العمل النقابي ، إضافة إلى العمل على تفعيل دور المهندسين الزراعيين خلال مرحلة إعادة الإعمار ، وتواجدهم في حقول الإنتاج ، وتوفيز الخطط الزراعية ، جنباً إلى جنب مع أفراد الأسرة الزراعية ، الذين يتابعون العمل الزراعي ، وإن شاء الله سورية منتصرة  ، وذلك بفضل صمود جيشها العقائدي ، بقيادة السيد الرئيس بشار الاسد .

حضر المؤتمر محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم ، وأمينا فرع الحزب بالمدينة د. محمد شريتح والجامعة د. لؤي صيوح .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *