• home
  • contact us

وزارة الاقتصاد تصدر قراراً تسمح بموجبه تصدير بيض المائدة … والزراعة تؤكد أنه لن يؤثر على السوق المحلية

أصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية قراراً سمحت بموجبه تصدير مادة بيض المائدة ، و حددت الكميات المسموح تصديرها بـ 1500 صندوق شهريا لإدارة المشاريع الإنتاجية و 2200 صندوق أسبوعياً للمؤسسة العامة للدواجن و5500 صندوق أسبوعياً من إنتاج القطاع الخاص .

وحدد القرار شروط التصدير بأن يبرز مربي الدواجن المرخصين أصولاً كتاباً صادراً عن لجنة مربي الدواجن ممهوراً بالخاتم الخاص بها يتضمن الكمية المسموح له بتصديرها والمنفذ الحدودي المراد التصدير عبره ولا يشمل هذا الإجراء صادرات المؤسسة العامة للدواجن ويكفي أن تبلّغ المؤسسة اتحاد غرف الزراعة بكميات البيض المراد تصديرها أسبوعياً ويبرز المصدر فاتورة صادرة عن المؤسسة وممهورة بخاتمها الرسمي مع شهادة منشأ من اتحاد غرف الزراعة السورية ، ويقوم المصدر بتنظيم تعهد لدى الأمانة الجمركية المختصة بإعادة القطع الناتج عن التصدير وفق قرارات مصرف سورية المركزي ، وتوافي الأمانة الجمركية كل من مديرية التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد ومديرية الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة بجداول أسبوعية مبيناً فيها الكميات المصدرة واسم المصدر ورقم شهاbaedدة المنشأ ورقم البيان الجمركي وتاريخ الخروج ، وتم تكليف اتحاد غرف الزراعة السورية بتنظيم عملية التصدير  .

وحدد القرار السعر التأشيري للصادرات من مادة البيض ابتداء من 12 ألف دولار أمريكي للسيارة الواحدة وإلغاء نسبة الـ 10% لصالح المؤسسة العامة للخزن والتسويق والتأكيد على عدم السماح بتحميل أية بضاعة أخرى مع مادة البيض ضمن السيارة الواحدة والتأكيد على الكميات المحددة ومنع خروجها ولو مع مسافر بكميات صغيرة ويعاد تقييم العملية التصديرية مرة كل شهر بما يضمن تأمين السوق المحلية من مادة البيض واستقرار أسعارها .

 

وأوضح المهندس أحمد قاديش معاون وزير الزراعة أن هذا القرار يعد خطوة مهمة في هذه المرحلة وخاصةً انه منذ بداية الأزمة خرجت بعض  المنشآت من الخدمة مما سبب نقصاً في الإنتاج وسبب بالتالي ارتفاعاً في أسعار المنتجات وهذا دفع وزارة الزراعة إلى  اتخاذ حزمة  من الإجراءات تتعلق بقطاع الدواجن من حيث استيراد الأعلاف وترخيص المداجن وتسهيل استيراد أمات البياض وجدات البياض والفروج وهذه الإجراءات ظهرت نتائجها لاحقاً مما حقق تعافٍ تدريجي لقطاع الدواجن وحقق فائضاً في إنتاج بيض المائدة  يمكن الاستفادة منه في التصدير ودعم الاقتصاد الوطني بالقطع الأجنبي .

وبين قاديش أن بيض المائدة متوافر بكثرة في السوق المحلية وقرار التصدير لن يؤثر على سعره أو على توفره وهو يباع بأقل من سعر التكلفة وهذا الأمر قد يعرض بعض المربين للخسائر وخاصةً أن تكاليف الإنتاج مرتفعة والتصدير يحقق استمراراً لعمل هذا القطاع ويعوض بعضاً من هذه التكاليف ، منوهاً بأن بيض المائدة السوري يحظى برواجٍ وقبولٍ كبيرين في الأسواق الخارجية لأنه منتج نظيف يعتمد على التغذية النباتية فقط والعملية التصديرية ستستهدف السوق العراقية حالياً .

ومن جهته أوضح المهندس سراج خضر مدير عام مؤسسة الدواجن أن قرار التصدير هو بمثابة رسالة للخارج بأن سورية مازالت تنتج وتحقق فائضاً في الإنتاج وهذا يدعم الاقتصاد السوري ويعود بالفائدة على المنتج وبالتالي على المستهلك لأن الخسارة في الإنتاج قد تسبب تفكير المنتج في التوقف عن الإنتاج وهذا يسبب نقص في المادة وغلاءها .

وأكد خضر أن الكمية المقرر تصديرها ليست مؤثرة في السوق ،  حيث كنا قبل الأزمة نصدر 12 ألف صندوق بشكل يومي إلى العراق والدول المجاورة ، وهذه بمثابة تجربة سيتم تقييم نتائجها  بحيث لن نسمح لها بخلق خلل ولو بسيط في السوق المحلية .



أترك تعليق

قرص خاص بالنشرات الزراعية

كتاب أنساب الخيول

bursa escort, mersin escort, atasehir escort, escort bursa, escort eskisehir, bursa escort bayan, kayseri escort, escort izmit, escort izmit escort bursa, ankara hosting, Google